art and words dedicated to the children of Palestine

Letters for Palestinian childhoods

Letters for Palestinian childhoods is an exhibition of letters, poems, and artwork dedicated to the children of Palestine – currently online and soon to be a travelling exhibition. It aims to counter dehumanising narratives about Palestinians, showing solidarity by attending to the names, stories, experiences, dreams, and struggles of Palestinian children and the actions of the Western-backed Israeli state which are so violently shaping their lives.

January 15, 2024

100 days of genocide

Where is the world, you ask. 

Does no one see me bereft? Caressing my sister’s cold 1-year old body.

Does no one hear our terrorized cries? Amidst the 29,000 (by mid-December) munitions, shells and bombs dropped on us. 

Does no one see me as I walk, terrified?  Through the rubble of cities, we once called home.  Now reduced to memories too painful to remember and yet too tender to forget. 

Does no one see me hungry, exhausted?  Grieving, loving, surviving, fighting for scraps you call humanitarian aid. 

Do hundreds of 2000 pound bombs dropped on us not feel adequate?  To keep me in the headlines and purge you of compassion fatigue. 

Your deafening silence amidst our methodical destruction will forever haunt you.  

100 days and counting. 

I’m still alive.  I’m grieving.  I’m starving.  I’m loving. 

Look at me.  Don’t turn away.

Sarada Balagopalan, Rutgers University-Camden (USA)

١٠٠ يوم من الإبادة الجماعية

تتسأل أين هو العالم؟

ألا يراني أحد محروماً؟ أعانق جسد أختي البارد، البالغة من العمر سنة واحدة.

ألا يسمع أحد صرخاتنا المرعبة؟ وسط ٢٩٫٠٠٠ من الذخائر والقذائف والقنابل التي ألقيت علينا (وهذا بحلول منتصف ديسمبر فقط).

ألا يراني أحد وأنا أمشي مرعوبًا؟ 

أمشي عبر أنقاض المدن التي أطلقنا عليها ذات يوم اسم الوطن. وقد تحول هذا الوطن الآن إلى ذكريات مؤلمة للغاية لا يمكن تذكرها، ومع ذلك فهي أرق من أن تُنسى.

ألا يراني أحد جائعًا ومرهقًا؟

ألا يراني أحد أحزن، وأحب، وأعيش، وأقاتل من أجل الفتات الذي تسمونه مساعدات إنسانية.

هل القنابل التي تزن مئات الـ ٢٠٠٠ رطل التي أسقطت علينا ليست كافية؟

أليست كافية لإبقائي في العناوين الرئيسية ولمساعدتكم في التغلب على إرهاق الرحمة.

إن صمتكم الذي يصم الآذان وسط تدميرنا المنهجي سوف يطاردكم إلى الأبد.

١٠٠ يوم والعد مستمر.

فأنا ما زلت حيا. لكنني حزين. اتضور جوعا. ولازلت شخص محب.

انظروا إليَّ. لا تبتعدوا.

سارادا بالاجوبالان، جامعة روتجرز-كامدن (الولايات المتحدة الأمريكية)

English>Arabic translation: Pascale (researcher)

Art

created by Jorge Arbach (Brazil)

صورة: رسمة بواسطة خورخي أرباك (البرازيل)