art and words dedicated to the children of Palestine

Letters for Palestinian childhoods

Letters for Palestinian childhoods is an exhibition of letters, poems, and artwork dedicated to the children of Palestine – currently online and soon to be a travelling exhibition. It aims to counter dehumanising narratives about Palestinians, showing solidarity by attending to the names, stories, experiences, dreams, and struggles of Palestinian children and the actions of the Western-backed Israeli state which are so violently shaping their lives.

December 14, 2023

To the little girl who was wounded and asking whether this was a dream or reality

During the last two months I have seen so many images from Gaza that have stuck with me. But the little girl having her wounds cleaned while she insistently asked whether this was a dream or reality, whether what happened to her house was real or a dream (a nightmare, I guess), is with me every time I look at my seven-year-old son, his friends, or any other child.

I know the feeling of waking up from a nightmare and not being sure if it was a nightmare or not, if I am awake or still asleep, or even sometimes not being able to completely wake up from a bad dream. But that feeling has always been momentary for me and for my children, and I can’t imagine the pain of being stuck inside that bad dream, especially when you are only 5 or 7 years old. I wish I could take your hand, wake you up and comfort you as I do when my sons are crying in their sleep. I wish I could tell you that it’s only a bad dream, that your family is ok, that your house has not been destroyed, and that we need to hug the baddies in our dreams because they are only our own fears. I can’t do that, and even though I am not there, I think we are all trapped inside that bad dream and need to come out of it together. 

In the meantime, I send you this dream catcher made by my friend, with all our desire for this nightmare you are trapped in to come to an end weaved into it.

Susana Cortés -Morales, Universidad Central de Chile

إلى الطفلة الصغيرة التي أصيبت وكانت تسأل إذ ما كانت في حلم أم أنه الواقع

خلال الشهرين الأخيرين رأيت صورًا عديدة من غزة علقت في ذهني. لكن الطفلة الصغيرة التي تسأل بإصرار، في حين أحدهم ينظف جروحها، إذ ما كانت تحلم أم أنه الواقع،  وإذا ما حصل لبيتها كان حلمًا أم حقيقة (كابوسًا على ما أعتقد)، فترافقني كلما نظرت إلى ابني البالغ من العمر 7 سنوات، إلى أصدقائه، أو أي طفل اخر.

أعرف جيدًا شعور الاستيقاظ من كابوس دون التيقن إذا ما كان كابوسًا أم لا، إذا كنتُ مستيقظةً أم ما زلتُ نائمة، أو حتى أحيانًا أن لا أكون قادرة على الاستيقاظ من حلم سيء. ولكن ذاك الشعور كان دائمًا لحظياً بالنسبة لي ولأطفالي، ولا يمكنني تخيل الألم الذي ينتاب الطفل عندما يجد نفسه محاصراً داخل تلك الكوابيس، خاصةً عندما يكون عمره لا يتجاوز الخامسة أو السابعة . أتمنى لو أستطيع أن أمسك يدك، أن أوقظك وأواسيك كما أفعل عندما يبكي أبنائي أثناء نومهم. أتمنى لو أستطيع أن أخبرك أن كل ما يحصل ليس سوى حلم سيء، أن عائلتك بخير، أن منزلك لم يهدم، وأنه علينا أن نحضن الأشرار في أحلامنا لانهم ليسوا سوى مخاوفنا الخاصة. لا يمكنني أن أفعل ذلك، ومع أنني لست هناك، اعتقد باننا جميعنا عالقون بذاك الحلم السيء ويتحتم علينا أن نخرج منه معًا. في هذه الاثناء، أرسل اليك ملتقط الأحلام الذي صنعته صديقتي، منسوجة به رغبتنا الجامحة بأن ينتهي الكابوس الذي تعيشينه.

سوسانا كورتز-موراليس – الجامعة المركزية في التشيلي

English>Arabic translation: Rana Abu Zhaya, UCL (UK)

Image: Dreamcatcher
Created by Maritza Perez Pantoja (MariPé) (Chile)
صورة: ملتقط الأحلام، ماريتسا بيريس بانتويا (ماريبي) – تشيلي